‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الجمعة، 19 كانون2/يناير 2018
Items filtered by date: السبت, 06 كانون2/يناير 2018

أديس أبابا

06 يناير2018

بدأ مسيحيو إثيوبيا من أتباع الكنيسه الأرثوذكسية استعدادهم للاحتفال غد الأحد بعيد ميلاد المسيح عيسى عليه السلام ، بشراء مستلزمات البيت وتزيين المنازل والشوارع والأسواق والمحلات التجارية.

و في كلمة وجهها قادة الكنائس المسيحية بمناسبة عيد الميلاد دعا قادة الكنائس المسيحية أتباعهم للسلام والوحدة والمحبة.

وقال قداسة أبونا ماتيوس بطريرك كنيسة تواهدو الأرثوذكسية الإثيوبية، إنه يجب على المؤمنين أن يحتفلوا بغنا بإعطاء القيمة الواجبة لأهمية انتشار السلام في البلد، متحلين بروح الوحدة والمحبة وذلك وفقا لتعاليم كنيستنا، فقد آدم وحواء سلامهم الأبدي لأنهم تجاهلوا أمر الله الذي كان مفيدا لكسب رزقهم، واستمعوا إلى المشورة الغادرة للعدو ".

وأشار ابونا ماتيوس أن السلام هو أساس كل الاشياء الجيدة التى تحدث فى العالم، وان العالم كله يجب أن يكون مستعدا لحماية النعمة الممنوحة لصون السلام. وأضاف أن السلام هو واحد من الرسائل السماوية الرئيسية التي علمنا الله في تعليمنا الديني.

وأشار إلى أن أهمية السلام لا تكمن فقط فى أهميته بالنسبة للأمور الدنيوية اليومية ، وإنما أيضا يلعب دورا هاما فى علاقتنا مع خالقنا.

كما أكد على ضرورة أن يكون جميع الإثيوبيين فى حالة تأهب لحماية السلام والوحدة خلال موسم عيد الميلاد هذا.

ودعا أبونا ماتياس المسيحيين الاحتفال بهذه المناسبة من خلال الأنشطة الخيرية في مساعدة الفقراء ومواطنينا المحتاجين.

من جهته أكد رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية الإثيوبية، الكاردينال بريهانييسوس سورافيل على ضرورة المؤمنين للحفاظ على القيم القديمة وممتلكات السلام والحب والوحدة في البلاد والإعتزاز بها.

ودعا الكاردينال جميع الاثيوبيين إلى دعم المواطنين المشردين داخليا بسبب الصراعات التى اندلعت مؤخرا فى بعض انحاء البلاد ، داعيا جميع الزعماء الدينيين إلى الإسهام بفعالية فى نشر السلام وتعزيز الأجواء الأكاديمية السلمية فى البلاد ودعم جهود الحكومة فى هذا الصدد.

 

Published in ‫اجتماعية‬

أديس أبابا

06يناير 2018 

قال مجلس الأمن الوطني، إن العمل التعاوني الذي قامت به قوات الأمن الفيدرالية والإقليمية لاستعادة السلام والاستقرار في أجزاء من البلاد التي لوحظت فيها الصراعات قد حققت نتائج ملموسة.
وقد دعم المجلس الذي يتألف من قوات أمن فيدرالية وإقليمية خطته الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المناطق المتضررة من الصراعات منذ شهر مضى.
وقال المجلس الذي قيم أنشطته الطويلة التي استهدفت استعادة النظام في المناطق، إنه حقق نتائج واعدة.
وقال السيد سراج فجيسا وزير الدفاع فى مؤتمر صحفى عقده يوم الجمعة، إن الخطة تهدف الى استعادة النظام من خلال إنهاء الصراعات التى تستهدف المؤسسات وحرية تنقل الأناس فضلا عن الاضطرابات لاستقرار البلاد.
وفي هذا الصدد، قال السيد سرا، إن أنشطة فعالة قد نفذت لإنهاء الأعمال التي تعرقل حرية التنقل عن طريق إغلاق الطرق الرئيسية.
وقال السيد سراج، إنه نظرا للجهود التعاونية، يلاحظ الآن بأن السلام أفضل نسبيا فى الطرق الرئيسية في البلاد. 
وأضاف قائلا: إنه من خلال الجهود التعاونية لقوات الامن وشيوخ المجتمع والقادة الدينيين استعاد السلام أيضا إلى مؤسسات التعليم العالى واستؤنفت عملية التعلم فى جميع المؤسسات تقريبا.
وفيما يتعلق بالنزاع بين الحدود الادارية لإقليمي أوروميا والصومال، قال السيد سراج، إن الوضع قد شهد تحسنا خلال الشهر الماضى.
وحلت قوات الأمن الفيدرالية محل قوات الأمن في حكومتي الإقليميتين ونشرت على المناطق الحدودية الرئيسية في الإقليمين. وقد لوحظ الآن استقرار أفضل نسبيا فى المناطق وبين سكان المناطق المعنية.
وذكر السيد سراج بأن عملية القبض على الافراد الذين حرضوا على الصراع والمشاركة فى الاشتباكات تجري حاليا بالتعاون مع قوات الامن الاقليمية واداراتها.
وأشار سراج الى أن النتائج الواعدة قد تحققت خلال الشهر الماضى فى استعادة النظام، مشيرا إلى أن هناك بعض القضايا التى لا تزال تتم بعد.
وقال السيد سراج، إن القبض على الأشخاص المتورطين في أعمال غير مشروعة ووقف المظاهرات غير المعلنة، فضلا عن الاشتباكات في بعض المناطق هي أمور يجب القيام بها.
ووافقت قوات الامن المشتركة على مواصلة بذل جهودها لضمان السلام والامن فى البلاد بشكل مستدام.

Published in ‫سياسة‬
السبت, 06 كانون2/يناير 2018 14:17

إثيوبيا تعمل على توفيرالتعليم للاجئين

أديس أبابا

06يناير 2018 

تعمل إثيوبيا من خلال إدارة شؤون اللاجئين والعائدين على تحسين توفير التعليم للاجئين المقيمين في المخيمات في البلاد.
ووفقا لإدارة شؤون اللاجئين والعائدين، فإن معدل الالتحاق الإجمالي في التعليم الابتدائي للاجئين  بلغ إلى 70.5 في المئة في عام 2017 وذلك من خلال الأنشطة التي تم تنفيذها حتى الآن.
وقد إلتحق في الوقت الراهن حوالي 177،745 لاجئا إلى  التعليم الابتدائي والثانوي والتعليم ما قبل المدرسي والتعليم البديل في مخيمات اللاجئين في مختلف أنحاء البلاد.
وعلم أن إثيوبيا تستضيف أكثر من 000 850 لاجئا معظمهم من إريتريا والصومال وجنوب السودان في 27 مخيما.
وقال السيد سليمان علي رئيس فريق الاتصالات والعلاقات العامة لدى إدارة شؤون اللاجئين والعائدين في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، إن معدل الالتحاق بالتعليم الابتدائي قد ارتفع إلى نسبة 8.5٪ مقارنة بالعام السابق.
وتقدم إدارة شؤون اللاجئين والعائدين التعليم الابتدائي والرعاية الصحية والحماية والغذاء للاجئين.

 وذكر السيد سليمان نحن نعمل حاليا على إدارة المراكز التعليمية في مخيمات اللاجئين.
وقال السيد سليمان، إن اللاجئين يحضرون الفصول الدراسية في 58 مدرسة ابتدائية و 18 مدرسة ثانوية و80 روضة للتعليم والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة، و20 مركزا للتعليم الأساسي البديل.
وأضاف السيد سليمان قائلا: إنه من خلال الحملة التي أجريت تحت شعار "لا ينبغي أن يوجد طفل وصل عمره إلى سن المدرسة أن يكون خارج المدرسة"، تمكنت المؤسسة من تحقيق تسجيل نحو 20،573 في عام 2017.
ويعد بناء المدارس وتعيين المعلمين المؤهلين أيضا من بين الأنشطة التي تنخرط فيها إدارة شئون اللاجئين والعائدن.
وأشار قائلا:" إننا قمنا ببناء 28 دورات إضافية من الفصول الدراسية التي تحتوي على أربع فصول في كل دورة، وتمكنا من توظيف 288 معلما منهم 139 من المواطنين الإثيوبيين المؤهلين. كما تمكنا من توفير التدريب لهؤلاء المعلمين".
وفي إطار الجهودها الرامية إلى تحسين وصول اللاجئين إلى التعليم، فإن إدارة شئون اللاجئين والعائدن تتعاون مع المنظمات الدولية مثل منظمة إنقاذ الأطفال.
وقال أبرا مكونن، رئيس الفريق العامل في قسم الطوارئ في منظمة إنقاذ الطفولة، إن جهودا تبذل لتحسين فرص حصول اللاجئين على التعليم بالتعاون مع الحكومة والجهات المعنية الأخرى.
مضيفا إلى أن الدعم يشمل رعاية الطفولة، والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، والتعليم الابتدائي، والتعليم الأساسي البديل. وأن التعليم مهم جدا حتى في حالات الطوارئ، بل هو علامة على الاستقرار والمدرسة هي مركز السلامة والحماية".
وأشار إلى أن الطلب على الفصول الدراسية  الإضافية آخذ في الازدياد، وشدد على الحاجة إلى زيادة بناء أماكن تعلم مؤقتة.
ويجب علينا توسيع بعض غرف الفصول الدراسية التي تمكن المعلمين التعامل لإجراء التعزيز في جودة التعليم، لأنه من الأهمية بمكان حيث نركز على الطفل الفردي، والسبب في ذلك أنه إذا لم يكن المعلم يركز على الطفل الفردي فمن الصعب الحفاظ على جودة التعليم. 
وقال السيد أبرا نحن نعمل بالتعاون مع الحكومة والجهات المعنية الرئيسية وشركاء التنمية الآخرين لخلق المزيد من المساحات، ونحن بحاجة إلى مزيد من المعلمين وبحاجة إلى مزيد من المواد.
وبالإضافة إلى تمكين اللاجئين من الالتحاق بالتعليم الابتدائي، تعمل إدارة شئون اللاجئين على برامج التعليم الثانوي والثالث للاجئين من خلال تقديم المنح الدراسية.
ووفقا لإدارة شئون اللاجئين والعائدن، فإن الحكومة قدمت منحة دراسية للاجئين الإريتريين بصورة رئيسية منذ عام 2010. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه تم فتح البرنامج للاجئين من جنوب السودان والصومال منذ عام 2012.
وقد انضم حتى الآن نحو 386 ,2 لاجئا إلى الجامعات العامة من خلال برنامج المنح الدراسية الحكومية.
وفي عام 2017 وحده، انضم نحو 514 لاجئا إلى الجامعات الحكومية من خلال هذا البرنامج.
بالإضافة إلى ذلك، فإن اللاجئين يحضرون أيضا التعليم التقني والمهني في أديس أبابا وشير. وقد التحق حتى الآن ما مجموعه 773، 6 لاجئا في مدارس التعليم والتدريب التقني والمهني.
وعلم أن إثيوبيا هي موطن لخمسة عدد أكبر من اللاجئين في العالم، باستضافة أكثر من 850،000 لاجئا.

 

Published in ‫اجتماعية‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0004068875
‫اليو م‬‫اليو م‬16769
‫أمس‬‫أمس‬25507
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬4068875