‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 19 تشرين2/نوفمبر 2017
Items filtered by date: السبت, 02 أيلول/سبتمبر 2017

أديس أبابا

01 سبتمبر 2017

شدد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، ونظيره الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين، اليوم الجمعة، على أهمية العلاقات بين أنقرة وأديس أبابا

وبحسب مصادر في رئاسة الوزراء التركية، فإن يلدريم وديسالين أجريا اتصالا هاتفيا اليوم، أكدا خلاله الأهمية التي يوليانها للعلاقات الجيدة بين بلديهما.

المصدر وكالة الأناضول

Published in ‫سياسة‬

أديس أبابا

01 سبتمبر 2017- 

قال خبير من المركز الإفريقي للسياسات المناخية، إن سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي تبني إثيوبيا على طول نهر النيل يمكن أن يكون حافزا للدول الإفريقية من حيث تعبئة الموارد المحلية

.

وقال السيد لينوس موفور كبير الخبراء في مجال الطاقة وتغير المناخ، إن هذا المردود هو مظهر من مظاهر الجهود لتعبئة الموارد المحلية المخططة جيدا في تمويل موارد البلاد.

وقد قامت إثيوبيا بعمل جيد بمواردها الخاصة. وعندما يكتمل ويتاح للاستخدام، سيكون لدينا حافزا كبيرا ودافعا كبيرا للدول الإفريقية الأخرى التي تتاح لها الفرصة ولديها الموارد لتنميتها.

وقد لاحظ الخبير إنه على الرغم من الإمكانات الضخمة التي تتمتع بها أفريقيا في مجال الطاقة المتجددة، لكن هناك عجز في الطاقة في القارة وهو ما يعوق نموها.

وأشار الخبير إلى أن التقييد من مشاركة المستثمرين، وعدم القدرة على تعبئة الموارد المحلية بشكل مناسب، وعدم وجود أسواق متكاملة، هي من بين التحديات الأخرى في تنمية الموارد المتجددة.

وفي هذا الصدد، شدد على ضرورة أن تتعلم البلدان من بعضها البعض لتطوير مواردها من الطاقة، وبالتالي تسريع التنمية.

وقال السيد موفور إن تطوير هذا المشروع الضخم يحدد اتجاه الدول الإفريقية لتكرار العزم والشجاعة التي عرضتها إثيوبيا لتنمية مواردها.مضيفا إلى أن نجاح سد النهضة الإثيوبي الكبير ليس مهما لإثيوبيا فحسب، بل مهم أيضا لجميع الدول الإفريقية، مشيرا إلى أن هذه الفرصة هي فرصة لفتح عيون أي دولة إذا كانت هناك إرادة قوية.

ومن شأن هذه المشاريع الرئيسية أن تهيئ فرصة لتحقيق الحصول على الطاقة وستكون أيضا أداة في دفع العلاقات التجارية في المنطقة.وعندما يكون لدينا مورد الطاقة المائية الكبيرة مثل سد النهضة الكبير يتم التكامل في نظام الطاقة الإقليمية، ولدينا ميزة لتحقيق الاستقرار في نظام الطاقة. كما أن لدينا ميزة لزيادة فرص الطاقة المتجددة المواتية.

وقال السيد موفور بالإضافة إلى إنتاج الطاقة لإثيوبيا، فإن السد سيفتح الفرصة أمام التجارة وربط المنطقة بالطاقة. وعندما تنتج إثيوبيا أكثر مما تحتاجه يمكنها أن تبيع الطاقة للدول المجاورة. وبما أن الشعب الإثيوبي وحكومتها والجهات الخاصة كانوا مصدر التمويل والدعم لمشروع بناء السد استمر هذا المشروع ووصل الآن إلى مرحلة هامة.

ومما تجدر الإشارة إليه، فإن سد النهضة الإثيوبية الكبير الذي تم تشييده في عام 2011، يقع في إقليم بني شنقول جموز، على بعد حوالي15 كم شرق الحدود مع السودان.

وعندما يكتمل بناء هذا السد الذي يحتوي على توليد طاقة تبلغ 6،450 ميجا وات سيكون أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا. کما يحتل المرتبة السابعة في العالم.

Published in ‫اقتصاد‬

أديس أبابا01

 سبتمبر 2017 (و.أ,إ)

 أطلقت إثيوبيا فعاليات خاصة تستغرق 10 أيام للترحيب ترحيبا حارا بالسنة الجديدة القادمة من خلال الاعتراف بالإنجازات التي حققتها البلاد على مدى العقد الماضي في مختلف المجالات.

وسيتم الاحتفال بهذه المناسبات الخاصة على المستوى الوطني لمدة 10 أيام متتالية التي تبدأ من1 سبتمبر 2017 حتى عشية العام الجديد.

وفي هذا الصدد قال الرئيس الدكتور ملاتو تشوم، أثناء إطلاق البرنامج، إنه تم تحقيق نتائج ملموسة وملحوظة خلال السنوات العشر الماضية بمشاركة نشطة من قبل الجمهور.

وقال الدكتور ملاتو، إن النجاحات التي تحققت خلال العقد الأول من الألفية الإثيوبية الثالثة تعد مؤشرا على الطريق الذي نسعى إليه لتحقيق نهضة البلاد وعظمتها والتي قدرها المجتمع الدولي.

وقال الرئيس ملاتو، إن إثيوبيا كانت معروفة بالفقر والمجاعة، مشيرا إلى أن السيناريو قد تغير إلى الخير، وأن إثيوبيا معروفة الآن بنموها الاقتصادي السريع. وعلى الرغم من التقدم المحرز في التنمية، فإن البلاد لا تزال تواجه بعض التحديات التي يمكن أن تعرقل التنمية الشاملة للبلاد.

وقال الرئيس إن طريقة تسجيل النمو الاقتصادي لم يكن "سريرا مفروشا من الورود" بل كانت هناك عوائق كبيرة، مشيرا إلى بعض التحديات التي تواجه البلاد، بما في ذلك ظاهرة النينو الناجمة عن الجفاف والبطالة وضعف الحكم الرشيد.

وأشار الدكتور ملاتو إلى أن سوء استخدام السلطة والعقلية الساعية إلى جمع أوإيجاد الأموال عن طريق غير القانوني التي لوحظت من قبل بعض المسؤولين قد صعدت من التحديات.

وقال الرئيس إن الحكومة تعمل على مدار الساعة لاجتثاث هذه المشكلات، وتم تحديدها نهائيا من أجل الحفاظ على مصلحة الشعوب الإثيوبية من التنمية والديمقراطية والسلام.

وأشار الرئيس ملاتو إلى أن هذه الجهود التي تبذلها الحكومة لا يمكن أن تكون مثمرة إلا بمشاركة الجمهور، ودعا الجمهور إلى مواصلة كفاحه ضد الحكم السيئ.

ومما تجدر الإشارة إليه هنا، أنه سيتم الاحتفال بفعاليات تستمر لمدة 10 أيام تحت مظاهر مختلفة منها يوم الحب، والأمهات والأطفال، وكبار السن، و الأمن السلام، والقراءة، والتنمية الخضراء، والوحدة وغيرها.

وفي تطور مماثل دعا رئيس الوزراء هيل ماريام دسالين الجمهور إلى العمل الجاد في العام الإثيوبي القادم لاستدامة الجهود الجارية لتحقيق التنمية.

وخلال إحدى الفعاليات المتتالية التي نظمت للترحيب بالسنة الجديدة، حث هيل ماريام الجمهور على الوقوف بانسجام والعمل بطريقة متكاملة لتعزيز التنمية.

ومن جانبه قال الدكتور نجري لينشو وزير مكتب شؤون الاتصالات الحكومية إن البلاد تحتفل بمناسبة يوم الحب، حيث إن الحب هو الأسس الرئيسي للنمو والتقدم. وبما أن البلاد موطن لمجموعة عرقية مختلفة ذات ثقافة متنوعة، فإن الرحلة نحو التنمية لا يمكن أن تنجح إلا بالمحبة والوحدة.

وبمناسبة السنة الجديدة تلقى رئيس الوزراء بطاقة بريدية تهنئة بالسعادة والازدهار من قبل عمدة إدارة مدينة أديس أبابا كجزء من الاحتفال.

وقد بدأت إثيوبيا بالفعل بفعاليات مختلفة للترحيب بالعام الجديد القادم من خلال الاعتراف بالإنجازات التي حققتها البلاد خلال العقد الماضي.وقد تميزت البلاد بيوم الحب في اليوم الأول من الأحداث الترحيبية، وستحتفل بفعاليات مختلفة تستمر لـ 10 أيام بعرض مواضيع مختلفة.

Published in ‫سياسة‬

أديس أبابا

 01 سبتمبر 2017 (و.أ.إ)

 دعا رئيس الوزراء هيل ماريام دسالين الجمهور إلى العمل الجاد في العام الإثيوبي القادم لاستدامة الجهود الجارية لتحقيق التنمية.

وخلال إحدى الفعاليات المتتالية التي نظمت للترحيب بالسنة الجديدة، حث هيل ماريام الجمهور على الوقوف بانسجام والعمل بطريقة متكاملة لتعزيز التنمية.

ومن جانبه قال الدكتور نجري لينشو وزير مكتب شؤون الاتصالات الحكومية إن البلاد تحتفل بمناسبة يوم الحب، حيث إن الحب هو الأسس الرئيسي للنمو والتقدم. وبما أن البلاد موطن لمجموعة عرقية مختلفة ذات ثقافة متنوعة، فإن الرحلة نحو التنمية لا يمكن أن تنجح إلا بالمحبة والوحدة.

وبمناسبة السنة الجديدة تلقى رئيس الوزراء بطاقة بريدية تهنئة بالسعادة والازدهار من قبل عمدة إدارة مدينة أديس أبابا كجزء من الاحتفال.

وقد بدأت إثيوبيا بالفعل فعاليات تستمر لمدة 10 أيام للترحيب بالعام الجديد القادم من خلال الاعتراف بالإنجازات التي حققتها البلاد خلال العقد الماضي.

وسيتم الاحتفال بهذه المناسبة بصورة خاصة على المستوى الوطني لمدة 10 أيام متتالية التي تبدأ من اليوم وحتى عشية العام الجديد الإثيوبي 2010.

وفي اليوم الأول من الأحداث الترحيبية، تميزت البلاد بيوم الحب، وستحتفل الفعاليات التي تستمر 10 أيام بعرض مواضيع مختلفة.

Published in ‫اقتصاد‬

أديس أبابا

 سبتمبر 01 /2017 (و.أ.إ)

 أكد رئيس الوزراء هيل ماريام دسالين علىأن إثيوبيا ستواصل جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة فيجميع القطاعات لتحقيق التنمية الصناعية.

وجاء ذلك خلال إجراء المحادثة مع جميع الوفد الصيني الفيدرالي للصناعة والتجارة في مكتبه، حيث اطلع رئيس الوزراء الوفد على أنالجهود الوطنية لجذب شركات الإرساء ستستمر في التعزيز.

ووفقا لما ذكره المبعوث الخاص لرئيس الوزراء السفير برهان جبر كيرستوس، فإن جميع الوفد الصيني الفيدرالي للصناعة والتجارة يتكون منالشركات الكبيرة التي تعمل في قطاعات مختلفة.

وأوضح السيد هيل ماريام للوفد على أن بلاده ستخلق بيئة استثمارية مواتية للشركات الراغبة الاستثمار في البلاد.

وقال السفير برهان، إن المناقشة بين الطرفين ركزت على الجهود التي تبذلها إثيوبيا لتحقيق التنمية الصناعية.

وبعد إجراء المناقشة، أبلغ رئيس مجموعة هواجيان هوارونغ تشانغ الصحفيين، بأن مزيدا من الشركات الصينية تأتي إلى إثيوبيا، مشيرا إلى أن البلاد أصبحت مركزا صناعيا.

وفى سرد حديثه أشار رئيس المجموعة إلى أن العديد من الشركات الصينية تستثمر في إثيوبيا، وخاصة في صناعة المنسوجات. وأعرب رئيس المجموعة عن اعتقاده بان هذا العدد سوف يفوق.

وقال رئيس المجموعة إنه من خلال ازدياد عدد الشركات التي تستثمر هنا، سيتم خلق مزيد من فرص العمل، مضيفا إلى أن مجموعة هواجيان وحدها تخطط لخلق أكثر من 15 ألف فرصة العمل في المستقبل.

وأعرب رئيس المجموعة عن تقديره للطريقة التي تستخدمها حكومة إثيوبيا لجذب الشركات الصينية والدعم الذي تقدمها للشركات.

وعلم أن الشركات الصينية قد انخرطت على نطاق واسع في إثيوبيا في مختلف المجالات بدءا من بناء الطرق إلى الصناعات التحويلية.

Published in ‫اقتصاد‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0002771725
‫اليو م‬‫اليو م‬9536
‫أمس‬‫أمس‬21397
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬2771725