‫العناوين‬ ‫الرئيسية
الأحد، 19 تشرين2/نوفمبر 2017
Items filtered by date: الأحد, 10 أيلول/سبتمبر 2017

 

 

تحليل

أديس أبابا

سبتمبر 201710

تعتبر أثيوبيا فريدة عن الدول الإفريقية الأخرى بتقويمها الخاص بها إذ تعتبر أيضا الدولة الوحيدة في العالم التي لها تقويم خاص بها يختلف عن التقويم الميلادي في عدد الشهور والايام .

وبحسب التقويم الاثيوبي هناك فرق ثمانية أعوام عن السنة الميلادية إذ ان التقويم الراهن هوالعام 2009 م مع العام الميلادي 2017 علما بأنه لم يبقى لإنتهاء العام 2009 سوى يومين وكذلك     لم يبقى للعام  2018 م سوى ثلاثة أشهر و21 يوما.

و يوجد في العام الاثيوبي 13 شهرا وكلها تحتوي على 30 يوما إلا الشهر الاخير وهو الشهر الثالث عشر الذي يسمي شهر شروق الشمس أو أيام شروق الشمس والتي تتكون من ستة أيام في سنة أو خمسة أيام في سنة أخرى والذي تسمي باللغة المحلية الأمهرية ب  باغومي  

 

وباغمي يعتبر شهر العجائب وهو شهر لا يعد في الوظيفة ولا يعتبر شهر ولا تدفع فيه الاجور للموظفين والعمال وهي من شهور المعتقدات الدينية للكنيسة ويعد شهر بالنسبة للحوامل حسب الأساطير والمعتقدات وهذا الشهر يعتبر شهرا مقدسا بالنسبة لمسيحي أثيوبيا وخاصة أتباع الكنيسة الأرثوذوكسية (الشرقية ) ويستحم فيه أتباع الكنيسة الأرثوذوكسية لمدة ست أيام في الأنهار وتعتبر أيام الغسل من الذنوب وهي من الأساطير التي مازالت متداولة.
أسماء الشهور الأثيوبية

لا تستخدم أثيوبيا شهورا غربية ولا شرقية ولديها ما تفخر به أمام العالم ولديها أسماء الشهور الخاصة بها وهي : مسكرم- طقمت – هدار – تاهساس – طر – يكاتيت – مغابيت- ميازيا- غنبوت – – سني – هملي – نهاسي- باغمي 
ولا تختلف هذه الشهور في عدد الأيام وكلها 30 يوما إلا شهر باغمي وهو ستة أيام أو خمسة أيام ويختلف عدد أيامه من عام لأخر

وأن كافة المكاتبات الرسمية للدولة تتم بالتقويم الأثيوبي وأحيانا قد تجد بعض الوزارات مثل وزارة الخارجية تعمل بالتقويمين الميلادي والاثيوبي ويعتبر الاثيوبيون تقويمهم الخاص بهم بأنه هوية ورمز لشخصيتهم الأثيوبية وبالتالي يفخرون به . وتجد الكثير منهم لا يعتمد على التقويم الميلادي في جميع معاملاته اليومية بل تجد هؤلاء الذين يسكنون في القري لا يتذكر التقويم الميلادي اطلاقا بل لا يعرفونه أصلا.

وهناك تساؤلات لا تزال تطرح سواء لدى الأثيوبيين أو الأجانب مثل أسباب تأخر أثيوبيا ثمانية سنوات عن السنة الميلادية المعروفة في العالم. وهناك أساطير وخرافات لا تزال متداولة لدى المواطنين لا داعية من ذكرها

ولكن ينبغي أن نعلم جميعا أن هذه الفروق إنما جاءت بسبب التقاويم المعتمدة في العالم . هناك التقويم الأثيوبي الذي نحن في صدده الآن كما أن هناك التقويم القمري والتقويم الشمسي والتقويم المصري الخاص بالأقباط والتقويم الهجري وغيرها مما يعني أنه باختلاف التقاويم تختلف طرق العد للأيام

يحتفل الأثيوبييون برأس السنة دائما مع بداية شهر مسكرم وهو طبعا أول شهر بالنسبة إليهم ويعتبر من أكبر المناسبات التي يحتفلون به في كل سنة وهو عيد طبعا يشترك فيه المسيحيون والمسلمون معا وإن كان يغلب فيه الطابع الديني المسيحي لإرتباطه بالكنيسة الأرثودكسية الأثيوبية حيث نجد أن كل سنة من السنوات الجديدة تسمى بأسماء الأناجيل الأربعة المعروفة. إذا سمي مثلا مرة بزمن يحنى ويسمى في السنة القادمة بماتيوس وهكذا بزمن لوقاس ومارقوس

 ويحتفل الأثيوبيون برأس السنة بطرق مختلفة ويحرص الاثيوبيون للاحتفال به في البلاد وهنالك نوع من الزهور البرية الصفراء التي لا توجد الا في أثيوبيا ويتم فرشها ونشرها على الطرقات والمنازل ولهذه الزهور قصة أخرى إذ لا تنبت إلا في أثيوبيا ويتفاءل الاثيوبيون بظهورها في أول شهر من السنة الأثيوبية (شهر مسكرم) والكل يقول لبعضهم البعض كلمة انقوطاطاش وهي كلمة لها مدلولات لدى الأثيوبيين في العام الجديد تيمنا بالعام والشهر الجديد الذي تنبت فيه الزهور

وهذا الاحتفال احتفال للذبائح والفرح وهو شهر الربيع والذي تنمو فيه الزهور المختلفة.

أما الأطفال فيحتفلون بالسنة الجديدة وهم يأخذون باقة من الوهور يقدمونها للكبار وهم يقولون عبارة "اقوطاطاش" وأن الكبار يردون لهم بعبارة " بيامتو يامطاش "فيستحسن لدى الأطفال أن يردوا بالمال يشترون به فيما بعد الحلويات

ولنا أن نسأل وماذا بالنسبة إلى المناطق التي لا تنبت زهورا فالجواب طبعا يرسمون أنواعا مختلفة من الزهور على الورقة تكون ملونة بألوان بل صارت هذه العادة معمولا بها ومنتشرة لدى الأطفال

ويصادف العام الأثيوبي الجديد في هذا العام يوم الأثنين  أي غد الموافق 11سيبتمبر 2017 وأن الأثيبيون قد أنهوا جميع استعداداتهم لاستقبال العام الجديد يوم الأثنين بشراء  الملابس للأطفال وبشراء الأغنام والخرفان وزخرفت المنازل ونظفت الشوارع

وبمناسبة السنة الأثيوبية الجديدة نتمنى لأثيوبيا خاصة حكومة وشعبا التقدم والإزدهار والسلام والإستقرار كما نتمنى للعالم كافة المثل وكل عام وأنتم بألف خير

Published in ‫اجتماعية‬

أديس ابابا

 سبتمبر 09/2017  

يقول بنك التنمية الأفريقي إن إثيوبيا وكينيا ستدعمان إنجاز المشروع في مومباسا - نيروبي - أديس أبابا.
وقام المدير التنفيذي للبنك نامجي كالب بزيارة لعملية بناء الطرق في إثيوبيا.
وإن هذا المشروع المشترك بين مصرف التنمية الأفريقي وحكومة إثيوبيا والذي بدأ في عام 2013 شهد تأخرا لمدة عام .

ويجري توفير بناء الطريق في إثيوبيا لستة متعاقدين، في حين أن نصف موقع البناء لم يكتمل بعد.
ووفقا للمدير التنفيذي بعد الزيارة " بالرغم من تأخر بناء الطريق  إلا أن النتائج جيدة ".
ونتیجة لذلك، بذل البنك "جھودا کبیرة" لاستکمال مشاریع الطرق المتبقیة.
وأعرب المدير عن تقديره لالتزام الحكومة في بناء الطريق ، مؤكدا دعم البنك على جعل جميع أصحاب المصلحة يزاولون عملهم على قدم وساق".
وقال مسؤول في هيئة الطرق الاثيوبية يدعى تسفاي أنتنلشو إنه تم استبدال المقاولين بآخرين من أجل تعجيل البناء.
ووفقا له يجري بناء مشروع الطريق من جزأين هما من هواسا إلى هغرماريام ، ومن هغرمريام إلى مويالي، حيث تم فصل المقاولين القدامي من عملهم بسبب محدودية قدراتهم .

Published in ‫اجتماعية‬
الأحد, 10 أيلول/سبتمبر 2017 17:20

إثيوبيا ستصنع العقاقير البيطرية

اديس ابابا

سبتمبر 09/2017  

قال المعهد الوطني البيطري في اثيوبيا إنه يستعد لتصنيع العقاقير البيطرية ليحل محل العقاقير المستوردة.
 وقالت المديرة العام للمعهد الدكتورة مارتا يامي لوكالة الانباء الإثيوبية " إن المعهد هو المركز الوحيد لانتاج اللقاحات البيطرية فى اثيوبيا، وسيبدأ فى انتاج الأدوية فى نهاية هذا العام ".
 وقد اجتذبت البنية التحتية للمعهد التي طورت على نحو جيد اهتمام مركز مراقبة اللقاحات البيطرية في أفريقيا، حيث حصل المعهد على رخصة إنتاج اللقاحات وتوريدها إلى بلدان منطقة التجارة التفضيلية في أفريقيا الشرقية والغربية والجنوبية.
 وقال المدير العام إن مصنع تصنيع الأدوية الذى يكلف اكثر من 100 مليون بر من المتوقع ان يبدأ الانتاج التجريبى بنهاية هذا العام.
  حسبما ذكرت المديرة العام "حتى الآن كنا نركز على تقديم اللقاحات للحيوانات المتضررة من الأمراض، ولكن الآن بما يتماشى مع المسؤولية المؤسسية التي أعطت لنا الحكومة في الخطة الخمسية الثانية نحن نستعد للشروع في إنتاج العقاقير البيطرية".
 ويختلف الدكتور بوقتوسراو رئيس الرابطة البيطرية الإثيوبية اختلافا طفيفا عن الدكتورة مارتا يامي حول هذه المسألة مؤكدا على ضرورة أن يركز المعهد بشكل أكبر على إنتاج اللقاحات بدلا من الأدوية.
 وهناك عدد من الخيارات التي يمكن تنفيذها في السيطرة على الأمراض الحيوانية من بينها إنتاج اللقاحات.
 وقال ان المعهد ينتج حوالى 21 نوعا من اللقاحات التى تلعب دورا حاسما فى تحسين صحة موارد الثروة الحيوانية فى البلاد.
 وأشار إلى الدور الهام الذي يؤديه المعهد في هذا المجال، وأصر على ضرورة أن يواصل المعهد التركيز على اللقاحات.
 وعلى الرغم من النجاحات في إنتاج اللقاحات، واجه المعهد تحديا بسبب ارتفاع أسعار المواد الخام والتفاوت بين العرض والطلب من بين أمور أخرى.
 وباستخدام أحدث المعدات والمواد اللازمة للتقنيات الحديثة في مجال البحث والإنتاج، يقوم المعهد الذي يبلغ إنتاجه 200 مليون جرعة في السنة، بتصدير اللقاحات إلى أكثر من 26 بلدا أفريقيا.
ويوافق مدير الوقاية من الأمراض ومكافحتها في وزارة الثروة الحيوانية ومصايد الأسماك الدكتور أليمايو ميكونين على تطلعات المعهد في إنتاج الأدوية بالإضافة إلى اللقاحات.
 وقال "لا ينبغي أن نستورد اللقاحات، لأن المعهد البيطرى الوطنى قادر على انتاج اللقاحات  المختلفة كما ونوعا ويساهم المعهد كثيرا في الجهود التي يبذلها البلد في مكافحة الأمراض التي قد تؤثر تأثيرا خطيرا على إنتاج وإنتاجية الثروة الحيوانية ويؤثر سلبا على نوعية الجلود .
 وأضاف ان اللقاحات التى ينتجها المعهد تستخدم فى حملات تهدف الى القضاء على بعض الامراض الحيوانية وهى الحملة الاقليمية ضد الأمراض التي تصيب الماعز والأغنام.
 وستكون هناك أيضا حملة قارية يعقبها برنامج عالمي للقضاء على الأمراض من المقرر أن يتم في السنوات العشر القادمة.
 واضاف " من جانبنا، بدأنا بالفعل قبل عامين، مع التركيز بشكل خاص على المجتمعات الرعوية وخاصة في عفار والصومالي وممر بورانا وبعض أجزاء جنوب أومو".
ووفقا لما ذكره مسفن تادسى منسق فريق التسويق في المعهد فإن بيع اللقاحات آخذ في الازدياد من وقت لآخر، كما أن الطلب آخذ في الارتفاع.
  "خلال السنة المالية الإثيوبية المغلقة، أنتجنا حوالي 265 مليون جرعة من اللقاحات ووزعت في جميع أنحاء البلاد. وعلاوة على ذلك، خططنا لتصدير 37 مليون جرعة ولكن تمكنا من بيع 32 مليون جرعة وحققنا 1.1 مليون دولار "
 وبحلول نهاية الخطة الخمسية الثانية للنمو والتحول، يخطط المعهد لزيادة إنتاج اللقاحات إلى أكثر من 351 مليون جرعة.
والجدير بالذكر أن المعهد أنشئ في بيشوفتو في عام 1964، وهو ينتج اللقاحات بشكل رئيسي للماشية والماعز والأغنام والحمير والجمال والكلاب.

Published in ‫اجتماعية‬

أديس أباب

ا 08/ 2017 سبتمبر (و.أ.إ)

أكد رئيس مجلس الأمن السفير تقدا ألمو، خلال افتتاح الاجتماع التشاوري المشترك الذي عقد في أديس أبابا، على أهمية تعزيز التعاون والعمل المشترك بين مجلس الأمن ومجلس الاتحاد الأفريقي.
وأشار السفير إلى أن المجلسان جهازان رئيسيان لتعزيز الأمن والسلام الدوليين والإقليميين والحفاظ عليهما، وحث على ضرورة إقامة التعاون. وقد عمل الاجتماع التشاوري المشترك كمنصة للمجالس لمعالجة التهديدات المشتركة للسلام والأمن التي تواجه أفريقيا والمجتمع الدولي.
وقال السفير تقدا، إنه بالإضافة إلى المنتدى الاستشاري يتعين على المجلسين بحث الإجراءات التي يمكن أن تزيد من تعزيز التعاون وعلاقات العمل بما في ذلك الزيارات الميدانية وتنسيق برامج الأعمال الخاصة لكل منهما.
ومن جانبه قال السيد هيلي منكريوس ممثل الأمم المتحدة لدى الاتحاد الإفريقي إن سكرتارية الأمم المتحدة ولجنة الاتحاد الإفريقي تركزان اكثر من أي وقت مضى على المشاركة المبكرة المستمرة في إدارة منع الصراعات وإيجاد الحلول المناسبة لها.
وفيما يتعلق ببعثة حفظ السلام في الصومال، قال هيل منكريوس، إن بعثة الاتحاد الإفريقي (أميسوم) وبمساهمة القوات ورجال شرطة بلادها لعبت دورا حاسما في دفع السلام والأمن خلال السنوات العشر الماضية، مضيفا إلى أنه بدون جهودهم وتضحياتهم لن تكون الصومال حيثما هي اليوم.
ووفقا للسيد هيلي، فإنه ينبغي معالجة ترتيب التمويل التي يمكن التنبؤ بها الكافية والمستديمة لبعثة الاتحاد الأفريقي على سبيل الأولوية.
وقال الممثل في حديثه عن الوضع في جنوب السودان، إن الموقعين على اتفاقية أغسطس في عام 2015 لم ينفذوها بشكل جدي، فقد أدت السنوات المتداخلة إلى انقسامات أعمق بين قادة جنوب السودان.
وقال السيد هيلي، إن النزوح الواسع وانعدام الأمن الغذائي المتفشي والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان تزرع بذور الصراع وعدم الاستقرار للسنوات القادمة.
وأشار السيد هيلى إلى الجهود التي تبذلها إيغاد لإقناع الطرفين باتفاق وقف إطلاق النار، قائلا: ان الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية ستحتاج إلى دعم وثيق من جانب الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة وتحقيق مزيد من التنسيق بينهما.
وأكد هيلي على أن الأمم المتحدة ستواصل العمل عن كثب مع الاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية والمجتمع الدولي لدعم المبادرات الرامية إلى تحقيق السلام في جنوب السودان.
وفيما يتعلق بحالة حوض بحيرة تشاد، اعترف هيلي بالبلدان المساهمة بقوات على الجهود والتضحيات التي بذلتها في حرب بوكو حرام ووضع حد للأزمة.
وأشار الممثل إلى أن الحل لهذه الأزمة ليس عسكريا فحسب، بل تسليط الضوء على ضرورة تنفيذ الاستراتيجية السبعة للدعائم التي وضعتها الأمم المتحدة لمعالجة الأسباب الجذرية للحالة.

Published in ‫سياسة‬

صور و.أ.إ

وسائل الإعلام الاجتماعية

 

عداد زوار و.أ.إ

0002771753
‫اليو م‬‫اليو م‬9564
‫أمس‬‫أمس‬21397
‬هذا الأسبوع‬هذا الأسبوع100001
‫كل الأيام‬‫كل الأيام‬2771753